Home News شيّعت زغرتا الزاوية والدة النائب السابق الدكتور قيصر معوّض والدكتور كمال معوّض نائب رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي الشيخة دلال مجلّي في مأتم رسمي وشعبي حاشد!
شيّعت زغرتا الزاوية والدة النائب السابق الدكتور قيصر معوّض والدكتور كمال معوّض نائب رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي الشيخة دلال مجلّي في مأتم رسمي وشعبي حاشد!

شيّعت زغرتا الزاوية والدة النائب السابق الدكتور قيصر معوّض والدكتور كمال معوّض نائب رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي الشيخة دلال مجلّي في مأتم رسمي وشعبي حاشد!

0
0

شيّعت زغرتا الزاوية والدة النائب السابق الدكتور قيصر معوّض الشيخة دلال مجلّي في مأتم رسمي وشعبي حاشد.
الرقيم البطريركي:
مثال المرأة التي تعرف كيف تواجه مصاعب الحياة بالشجاعة والصلاة وصلابة
الإيمان.
من كلاريا الدويهي معوض

في مأتم رسمي وشعبي شيّعت مدينة زغرتا ومعها قرى وبلدات القضاء، والدة النائب السابق الدكتور قيصر معوّض السيّدة الفاضلة دلال يوسف مجلّي أرملة المرحوم فريد قيصر معوّض وهي حائزة على الوسام الوطني برتبة فارس. وأقيمت الصلاة لراحة نفسها في كنيسة مار مارون العقبة في زغرتا.

ترأس صلاة الجنازة المعاون والنائب البطريركي المطران يوحنا – رفيق الورشا ممثلاً البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، بمشاركة المطارنة جوزاف نفّاع، بولس أميل سعادة، بولس دحدح، جورج بوجوده، ولفيف من رعية إهدن – زغرتا، ورعايا منطقة زغرتا-الزاوية، رئيس دير مار سركيس وباخوس الأب ابراهيم بو راجل، الى عائلة الراحلة أبناؤها النائب السابق الدكتور قيصر معوض والدكتور كمال معوّض نائب رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وعائلتيهما وأفراد العائلة.

 

 

حضر الصلاة النائب اسطفان الدويهي ممثلاً رئيس المجلس النيابي نبيه برّي، النائب سامي فتفت ممثلاً رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، والأستاذ جوزف القزي ممثلاً رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، النائب السابق فادي كرم ممثلاً الدكتور سمير جعجع.

كما حضر النائبان ميشال معوض، طوني فرنجية، رئيس بلدية زغرتا اهدن الدكتور سيزار باسيم ورؤساء بلديات ومخاتير، رهبان وراهبات ورؤساء جمعيات ومؤسسات وهيئات ثقافية واجتماعية وتربوية ورياضية وحشد كبير من الشخصيات والأهل والأصدقاء ومن أبناء زغرتا والزاوية.

بعد الإنجيل المقدّس، تلا سكرتير البطريرك الخوري شربل عبيد الرقيم البطريركي وقد جاء فيه:
البركة الرّسوليّة تشمل أبناءنا وبناتنا الأعزّاء: النائب السابق الدكتور قيصر فريد معوّض وشقيقه الدكتور كمال، ابنَي المرحومة دلال يوسف مجلّي، وعائلتيهما، وعائلات أشقائها وشقيقتَيها وحميّها، وسائر ذويهم وأنسبائهم في الوطن والمهجر المحترمين.

الشيخة الجليلة المرحومة دلال، التي نودّعها معكم بالأسى الشديد والصلاة، تختصر بوفاتها أمس السبت، وصلاة مرافقتها اليوم الأحد، سرِّ حياتها المبني على الألم والفرح، واليوم على الموت والقيامة. إنه سرّ المسيح الفصحي الذي أشركنا فيه بالمعمودية والميرون.

هي ابنة سرعل العزيزة، وفي بيت كريم وُلدت. والدها المرحوم يوسف مجلّي انتُخب رئيسًا لبلديتها. وأحد أشقائها أُسندت إليه إدارة وقف الرعيّة. وعمّها المرحوم الأب انطونيوس سليمان انتُخب مدبّرًا عامًّا في الرهبانيّة اللبنانيّة الجليلة.

في هذا البيت الوالدي تربّت على الإيمان المسيحي والقيم الأخلاقيّة والإنسانيّة وروح المسؤوليّة، إلى جانب أربعة أشقاء وثلاث شقيقات. وقد آلمتها وفاة أكثريّتهم، ولم يبقَ منهم سوى شقيقها العزيز محفوض، وشقيقتها ثريا. معهم ومع عائلاتهم نسجت أفضل علاقات الأخوّة والمودّة.


ارتبطت في سرّ الزواج المقدّس برجل عصامي مسالم هو الصيدلي المعروف فريد قيصر معوّض، ابن زغرتا العزيزة وسليل أسرة معوّض المعروفة بوجوهها المشرقة مدنيًّا وكنسيًّا، سياسيًّا واجتماعيًّا. عاشا معًا حياة زوجيّة سعيدة باركها الله بثمرة الابنَين. ولكن سرعان ما جاز سيف الألم قلبها بوفاة زوجها بحادثة مؤلمة من أحداث زغرتا، وفي عهدتها ابنان: قيصر في الخامسة من العمر، وكمال ابن ثلاث سنوات وبضعة اشهر. فارتسمت أمامها رحلة الألم الصعبة. لكنّها اعتصمت بإيمانها والاتّكال على العناية الإلهيّة. فتحمّلت ترمّلَها طيلة عمرها، وتكرّست لتربية طفلَيها. غادرت زغرتا إلى طرابلس لتعليمهما في مدرسة الفرير، ثمّ إلى بيروت ليكمِّلا الاختصاص الجامعي بالطّب في جامعة القديس يوسف وجامعات باريس، من دون أن تدّخر أيّة تضحية في سبيلهما، إذ كانت لهما الأب والأمّ.


وبدأت مرحلة الفرح، عندما رأتهما يتخرّجان حاملَين شهادة الدكتورا في الطّب، ويقتطعان مكانهما في المجتمع، ويؤسّسان عائلتَين رضيّتَين، فكبرت البهجة مع العزاء بالأحفاد الذين غمرتهم بحبّها وحنانها، وهم رأوا فيها أمًّا ثانية تفيض عاطفة. ثمّ ازدادت فرحتها بابنها الأكبر قيصر يدخل الندوة البرلمانيّة، وبالأصغر يتولّى نيابة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي. فكانت وصيّتها لهما مساعدة جميع الناس، ونشر السلام.

المرحومة دلال المتجلّية بأمومتها المسؤولة في بيتها، وبعلاقتها الودّية مع بيت حميّها، تمتّعت في مجتمعها بأفضل صفات المرأة التي تعرف كيف تواجه مصاعب الحياة بالشجاعة والصلاة وصلابة الإيمان، حتى أنّ رئيس الجمهورية الأسبق الشيخ أمين الجميّل منحها الوسام الوطني برتبة فارس بمسعى من المغفور له الرئيس سليمان بك فرنجيه، الشاهد لبطولة أمومتها.

وهكذا قضت حياتها مشتركةً في سرّ المسيح الفصحي، سرّ الموت والقيامة. فأنهت رحلتها على وجه الأرض بعد صراع مع المرض رافقها في سنيّها الأخيرة فوجدت في ابنَيها وعائلتَيهما كلّ عناية ومحبة. وأسلمت الروح في ذكرى مكوث الربّ يسوع في مثوى الأموات، ونودّعها معكم في يوم الأحد، ذكرى قيامته. فكما أشركها في سرّ آلامه، نرجو أن يشركها في سرّ مجده.

على هذا الأمل واكرامًا لدفنتها وإعرابًا لكم عن عواطفنا الأبويّة، نوفد اليكم سيادة أخينا المطران يوحنا – رفيق الورشا معاوننا ونائبنا البطريركي السّامي الإحترام، ليرئس باسمنا حفلة الصّلاة لراحة نفسها وينقل اليكم جميعًا تعازينا الحارّة.

تغمّد الله روح فقيدتكم الغالية بوافر الرّحمة، وسكب على قلوبكم بلسم العزاء.

عن كرسيّنا في بكركي، في العشرين من شهر كانون الثاني سنة 2019.
+ الكردينال بشاره بطرس الراعي
بطريرك انطاكية وسائر المشرق

وبعدها نقل جثمان الفقيدة إلى مدافن العائلة في زغرتا ليوارى في الثرى. وتقبلت العائلة التعازي من المشاركين في الصلاة في قاعة الكنيسة. وكانت لافتات قد رفعت عند مدخل الكنيسة أشادت بمزايا وأعمال الفقيدة.
الصورة خاصة لموقع zgharta-z