Home PORTRAIT رحل إبن الكنيسة وعازف الحان تراتيلها ورفيق قداديسها الدكتور شربل معوّض!
رحل إبن الكنيسة وعازف الحان تراتيلها ورفيق قداديسها الدكتور شربل معوّض!

رحل إبن الكنيسة وعازف الحان تراتيلها ورفيق قداديسها الدكتور شربل معوّض!

0
0

كتبت كلاريا الدويهي معوّض !
———————————————
غاب عنّا اليوم وعن كنيستنا شخصية مؤدبة ومثقفة، خدومة ولطيفة المعشر ، الآدمي والمحّب صاحب الإبتسامة الرصينة التي لا تظهر في غير وقتها وظرفها.
إبن الكنيسة وعازف الحان تراتيلها ورفيق قداديسها الدكتور شربل معوّض.

كان الدكتور شربل طبيب ألأسنان مواظب على خدمة رعيته بوزنات أعطاه إياها الخالق وهي الطب والعزف على البيانو.
ترافقنا سنوات وسنوات في بيت الله انا في مجال تغطيةالقداديس والمناسبات وهو في عزف التراتيل ترافقه في معظم الأحيان أداءً المرّنمة مارينا مخلوف صاحبة الصوت الملائكي الجميل التي تفاجأت أيضاً بخبر رحيله قائلة:” أنا في حالة صدمة لقد فاجأني خبر رحيل الدكتور شربل رفيقي في الكنيسة وداعمي. لقد كان الدكتور شربل شخصاً ملتزماً فكان دائماً أول الواصلين الى الكنيسة قبل بدء القداس ليشرف على كل شيء متعلق بالصوت والأجهزة
وكان مستعد دائماً للخدمة كما كان شخصاً مهذباً لا يؤذي بالكلام ولا يجرح.”
أضافت :”كان شخصاً خلوقاً وداعماً فكان يقول لي دائماً لا تأبهين لشيء ثابري فصوتك من أجمل الأصوات. وهذا الدعم
قدّمه لي منذ صغري مما منحني الكثير من الثقة بنفسي وبقدراتي.”

كان الدكتور شربل شخصاً هادئاً ودوداً ملتزماً فكان عندما يحين موعد تناول جسد الرب يغادر كرسيه وآلته الموسيقية بكل هدوء ويتوجه للمناولة.
عائلياً كان الدكتور شربل معوّض أب حنون وزوج محّب الى درجة التفاني في سبيل عائلته.

أمّا مهنياً فقد وضع الدكتور شربل خبرته ومعرفته في خدمة أبناء رعيته حيث كان يقدّم من وقته لخدمة كاريتاس بكلفة داعمة لعلاج الأسنان وذلك على مدى ١٢ عاماً في عيادة طب الأسنان.


فاجأني خبر رحيله كما فاجأ كثيرين لأنه أتى على بغتة وهذا خطأ فنحن أبناء الكنيسة وتعاليمها وإنجيلها الذي قال لنا فيه يسوع :”
إسهروا فلا تعلمون متى يأتي السارق”.
الموت حق ونحن نموت على رجاء القيامة.
الله يرحمك دكتور شربل وتعازينا الحارة لعائلتك ولزوجتك السيّدة المميزة مارينا ولرعيتنا التي أحببت وخدمت بإخلاص