Home متفرقات قنابل موقوتة في شوارع وأحياء مدينتا … من المسؤول والى متى؟
قنابل موقوتة في شوارع وأحياء مدينتا … من المسؤول والى متى؟

قنابل موقوتة في شوارع وأحياء مدينتا … من المسؤول والى متى؟

0
0


كتب الناشط الإجتماعي غالب دويهي على صفحته ما يلي:
على وعينا، الذي يتجاوز ال 30 عاما، ولا مرة شفنا “أطفال” بعمر السنتان و نزول وحدهم على الطريق، متروكين بين السيارات.
على وعينا، ولا مرة شفنا “اولادنا” قاطعين الطرقات من دون وعي و ولا مرة شفناهم على الدراجات الهوائية “عم بنطوا” بين السيارات.
على وعينا، ولا مرة كان في عيلة مؤلفة من 5 أفراد و طلوع راكبين كلهم على موتو من دون أي شروط للسلامة العامة.
على وعينا، ولا مرة كان في بمدينتنا “موبيلاتات” و “موتوسيكلاتات” فالتين بين اهلنا و بعكس السير و بطريقة هوجاء.
من يحمينا، غير القدرة الإلهية ؟ الله لا يقدر حدا دهس شي طفل !! ليه حتى نبتلي و نحمل على ضميرنا كل العمر هذه الحادثة الأليمة ؟؟!!
إذا شي واحد منهم “زحط” عن الموتو و كان معو كل عيلتو، شو ذنب عيلتو ؟ و شو ذنب السيارات يلي حا تكون قريبة منو ؟؟!!
لأيمتى هل “القنابل” حا تضل سارحة و مارحة من دون أدنى معايير السلامة و في غياب تام لقوانين السير في لبنان ؟؟!!
ليش حتى نترك طرقات مدينتنا “مثل الماشي بحقل ألغام” ؟؟!!
مفروض و بشكل سريع و قبل حدوث أي مكروه، لا سمح الله، إتخاذ أقصى التدابير و تطبيق كامل القوانين لحماية اهلنا و لحمايتهم هني بالذات، خاصة بوجود قانون سير بلبنان بحمل دائما “السائق” المسؤولية التامة حتى و لو نزل زلمة بالباراشوت من الفضاء الخارجي على سطح سيارة مركونة إلها سنين ببورة و بروح فيها مالك السيارة مؤبد !!!
Ghaleb Doueihy