Home Reportage الخطّة الاستراتيجية لمعالجة النفايات سلكت طريقها وأزمة النفايات نأمل أن لا تعاد!
الخطّة الاستراتيجية لمعالجة النفايات سلكت طريقها وأزمة النفايات نأمل أن لا تعاد!

الخطّة الاستراتيجية لمعالجة النفايات سلكت طريقها وأزمة النفايات نأمل أن لا تعاد!

0
0

حاورته كلاريا الدويهي معوّض

رئيس بلدية زغرتا إهدن انطونيو فرنجية في حديث حصري لموقع Zgharta-z بعد أزمة النفايات يقول:
-الخطّة الاستراتيجية لمعالجة النفايات سلكت طريقها!
-أزمة النفايات نأمل أن لا تعاد لأنها كانت أكبر من الجميع وواجهتها عراقيل كبيرة تمّ الحديث عنها وباتت معلومة لدى الكلّ .
-أشكر كل فرد من أبناء زغرتا على صبرهم علينا في هذه الأزمة ومساندتهم لنا

شغلت أزمة النفايات الكارثية التي لحقت بزغرتا واهدن أحياء وشوارع الرأي العام المحلي والوطني كما شغلت وسائل التواصل الاجتماعي لأنها باتت تشكّل خطراً على صحة الناس وحياتها.

ومسؤولية النفايات تعود الى اتحاد بلديات قضاء زغرتا وبلدية زغرتا اهدن المعنيان مباشرة وميدانياً عن هذا الموضوع .
مع أننا لسنا هنا بوارد الدخول في توزيع المسؤوليات لأنه حكي عنها الكثير إنما هدفنا دعم “رحلة الالف ميل”التي كان يجب أن تبدأ منذ زمن.


أنطونيو فرنجية إسم تردد كثيراً خلال هذه الأزمة ، بصفته رئيساً لبلدية زغرتا اهدن ، مع أنه ليس المسؤول المباشر عنها كشخص، على الرغم من أن المسؤولية العامة استمرارية الاّ أن هذا الشاب أظهر دينامية وحماسة وتحمّل للمسؤولية دفعت بالجميع للاعتراف له بأنه الشخص المناسب في المكان المناسب وان لم يكن التوقيت مناسباً.
وانما في الأزمات تمتحن المسؤوليات فكم بالحري أزمة نفايات تحولت “كابوساً ” يطبق على صدر أبناء زغرتا اهدن ولا يصدقون أنهم سيخرجون منه،
وهذا من حقهم.
لكن أيضاً عليهم أن يدركوا ان ما بعد أزمة النفايات لن يكون أبداً كما قبلها فالمسؤولية ستصبح عامة وجماعية لمواجهة مسألة النفايات.
لأجل كل ما سبق وذكرنا التقينا رئيس بلدية زغرتا الشاب أنطونيو فرنجية في لقاء أول وحصري لموقعنا محوره “النفايات” أزمة الساعة وكي لا تتحول الى أزمة “كل ساعة” إن لم تتم معالجتها بتشارك المسؤوليات بين المواطن جماعة وأفراد والسلطات المحلية.
وسؤالنا البديهي الأول ماذا عن أزمة النفايات؟
أجاب:” إن أزمة النفايات تقسم الى قسمين:
-قسم ورثناه من الدولة “اقفال مكب عدوة”، مع عدم نكران المسؤولية على السلطات المحلية، إنما الدولة تتحمل الجزء الأكبر من هذه المسؤولية.
-وقسم نعمل عليه كي ننال نتيجة سريعة وهو موزع على ٣ أجزاء:
١-دفتر شروط كنس وجمع من إتحاد بلديات زغرتا وممّول من الصندوق البلدي المستقل عبر مناقصة تقوم بها الدولة اللبنانية من خلال مجلس الإنماء والإعمار . ونحن نقوم بواجبنا في هذا المجال.

-والمطمر الصحي: الدولة استملكت مطمراً صحياً بمساحة ٨٣ ألف متر اً بطلب من إتحاد بلديات قضاء زغرتا وبلدية زغرتا في منطقة الحواكير ، وهنا لا بد من شكر النائب السابق سليم بك كرم الذي ومنذ اليوم الأول للأزمة الذي كان مسهلاً لأي حل يساهم في سحب النفايات من الأحياء.
فكان طرح “كسّارة كحل كونها مشوّهة بيئياً مما يسمح بتحويلها الى مواقع تأهيلية ومن بين الكسّارات القريبة جغرافياً علينا “كسّارة الحواكير” فاتخذ القرار باعتمادها في إطار منهجية الدولة وتحديداً وزارة البيئة في قضية النفايات.
-المعمل: إن اتحاد بلديات زغرتا بالتعاون مع وزارة التنمية الادارية OMSAR تبنّى دفتر شروط انشاء واستثمار معمل للنفايات BOT .
أمّا نحن كبلدية زغرتا وبعد إقفال مكب عدوة كانت لدينا عدّة محاولات لإستثمار أراضٍ ك Parking مؤقت نفرز فيها ونرّحل منها لكننا جوبهنا بالرفض لتخوّف الأهالي من تحوّل “المؤقت الى دائم” استناداً الى تجارب سابقة لهم مع الدولة. فكانت محاولات حلول في تربل وبشنين انما جوبهنا بضغطٍ سياسي بأكثر من شكل وبطريقة واضحة .
وهنا لا بد من توجيه شكر لكافة القيادات السياسية في زغرتا
على وقفتهم الإستثنائية والمشكورة يداً واحدة لإيجاد حلّ في هذا الملف وهم كانوا على بيّنة من الضغط الذي تتعرض له زغرتا.”


وعن الوضع اليوم بعد الدعوى التي أقيمت ضد بلدية زغرتا من قبل دير البلمند؟
أوضح فرنجية:”كما كل حلّ حاولنا إيجاده كان همنا الأساس أن يكون بعيداً عن الأماكن السكنية حتى لا يكون هناك اعتراض عليه.وآخر عقار اعتمدناه يقع في مشاع داريا تمر به طريق تابعة لدير البلمند. فتقدم الدير بشكوى علينا للمرور بأرضهم دون سماح، في وقت كنا في حالة طوارىء بيئية وهمنا أنقاذ الوضع . لكن الشكوى لا تزال قائمة ومجحفة وغير خصوصاً انها منطقة بعيدة وغير مأهولة فتوقف العمل ونحن نعالج الموضوع فصحة الناس هي أهم من هذه الاعتراضات والشكاوى”.
وتابع:” عملنا مستمر كبلدية زغرتا فنحن حصلنا على مكنة wrapping machine ل “لفّ” النفايات وقد تمكنّا من إحتواء هذه الأزمة من خلال لفّ النفايات القديمة وجمعها بطريقة لا يصدر منها روائح أو ضرر . على أمل أن يلتزم الناس بالفرز من المصدر لأنه الطريق الأفضل لتخفيف عبء النفايات.”
وأضاف:”ونحن سنقوم بما علينا من نشر مستوعبات ونتابع حملات التوعيةكي نصل الى النتائج الأمثل التي تخدم بيئتنا وصحتنا وصحة أولادنا.”
التجاوب كبير
وأكد فرنجية على أن :”هناك تجاوباً كبيراً مع عملية الفرز.
فقد أصبحنا بنسبة ٣٠٪؜ على الطريق الصحيح الذي تعتمده أفضل البلديات في لبنان في معالجتها لمسألة النفايات.”
كلمة أخيرة
أؤكد :”اننا نسعى جاهدين وكلنا أمل أن تتعزز ثقافة الفرز البيئية لأنها واجب علينا كما نأمل في خلال أشهر قليلة تركيب معمل يليق بزغرتا وقضائها.”

وختم :”كما أود أن أشكر كل فرد من أبناء زغرتا على صبرهم علينا في هذه الأزمة ومساندتهم وأنوّه بأننا لم نسمع سوى النقد البناء والدعم والمساندة .
على أمل أن نخطو خطوات أفضل نحو بيئة صحية نستحقها جميعاً.”