Home News قداس احتفالي بمناسبة عيد انتقال السيدة العذراء في وادي قاديشا المقدس!
قداس احتفالي بمناسبة عيد انتقال السيدة العذراء في وادي قاديشا المقدس!

قداس احتفالي بمناسبة عيد انتقال السيدة العذراء في وادي قاديشا المقدس!

0
0


أقام دير النساك والحبساء الموارنة في وادي قديشا المقدس قداس إحتفالي بمناسبة عيد انتقال السيدة العذراء في كنيسة الدير الأثرية، ترأسه رئيس الدير الأب مخايل فنيانوس مرتدياََ الثوب الحبري وعصا الملك لويس التاسع بحسب تقاليد الدير، عاونه الناسكان الحبيسان الأب انطونيوس رزق ناسك محبسة مار بولا، والأب يوحنا خوند ناسك محبسة مار بيشاي، بالإضافة إلى الأباء كميل كيروز ودانيال العلم وعدد من الرهبان، كذلك شارك في القداس الخوراسقف إيلي وردة خادم رعية مار أفرام السرياني وممثل بطريركية السريان الكاثوليك في باريس- فرنسا.
خدم القداس الأخوة في الرهبانيّة والمرنمة ألين شحادة رستم.

وحضر القداس مدير عام وزارة الأشغال العامة والنقل السابق المهندس جوزاف أبو سمره، سفير الإعلام العربي في لبنان ومستشار رئاسة إتحاد سفراء الإعلام العربي في الشرق الأوسط الزميل الصحافي جوزاف محفوض، رئيس حركة حق وعدالة جورج بطرس، رئيس مصلحة تسجيل السيارات والاليات في لبنان الشمالي الأستاذ فهد الحزوري، ورئيس مجلس إدارة شركة دبي تاتش طوني كنعان، وعدد من رؤساء بلديات وفعاليات ثقافية وتربوية واجتماعية ومخاتير القرى المجاورة.

بعد الإنجيل المقدس ألقى الأب فنيانوس عظة شدد فيها على معاني العيد وعلى إيمان المسيحيين بالعذراء مريم وإنتقالها بنفسها وجسدها إلى السماء، فالكتاب المقدس يتحدث عن العذراء مريم وإبنها الإلهي، وهي تشاركه في كل شيء من الحبل به حتى الصليب فالقيامة.
لم تكن حياة العذراء مريم على الأرض سهلة، تألمت منذ البداية، الرسل يحدثوننا في الإنجيل عنها حين زارت اليصابات نسيبتها، مؤكدين أن السيدة العذراء هي عروسة الروح القدس، ومجد لبنان أعطي لها، املأ أن تحفظ شعب لبنان وأرضه في هذا العيد المبارك الذي يشارك فيه جميع اللبنانيون على مختلف طوائفهم.

وختم لايسعني إلا أن أوجه بأسمي وباسم النساك والأباء والرهبان آيات المعايدة في هذا
العيد المبارك، إلى جميع المؤمنين الحاضرين والغائبين والذين يحملون إسم العذراء والدة الله الفائقة القداسة شفيعة لهم ولعيالهم.

أمنيتي أيها الأحبة أن ترافقوني دائما بصلواتكم الحارة، وتاكدوا إنني أحملكم في قلبي وصلواتي وان يعيده عليكم وعلى عيالكم بالصحة والعافية والسلام والأمان والاستقرار والاطمئنان والمحبة وعلى ووطننا الحبيب لبنان والعالم أجمع بظروف أفضل، وصلاتنا خاصة اليوم إلى الشهداء والضحايا الذين سقطوا من أجل لبنان والشفاء للجرحى والمصابين وكل عيد وأنتم ولبنان والشرق بألف خير.

كذلك احتفل للغاية نفسها بقداس العيد الحبيس الكولومبي الأصل الأب غاريو اسكوبار ناسك محبسة سيدة حوقا في مغارة المحبسة التابعة لدير قزحيا في الرهبانيّة اللبنانيّة المارونيّة.