Home News القاضي المنفرد العسكري في الشمال تفقد وادي القديسين!
القاضي المنفرد العسكري في الشمال تفقد وادي القديسين!

القاضي المنفرد العسكري في الشمال تفقد وادي القديسين!

0
0

.

جال رئيس المحكمة العسكرية في الشمال القاضي المنفرد العميد الركن الطيار إيلي اسطفان، وعقيلته المربية جاندارك، برفقة منسق اللجنة الأسقفية للحوار المسيحي- الإسلامي في الشمال والملحق الإعلامي في الوادي المقدس الصحافي الزميل جوزاف محفوض، على المعالم الأثرية والدينية والسياحية والتاريخية والثقافية في وادي قاديشا.

المحطة الأولى في دير مار ليشع التابع للرهبانية المريمية حيث زار ضريح الحبيس المكرم الأب أنطوان طربيه رحمه الله والذي بدأت تظهر عجائبه، ثم جال في المغاور والكهوف والأماكن الأثرية وصولاََ إلى دير سيدة قنوبين مقر البطريركية المارونية في القرن الخامس عشر وكان في إستقباله رئيسة الدير الأم جانيت فنيانوس والراهبات الأنطونيات حيث جال في أنحاءه متفقدا الكنيسة القديمة التي تضم إرثا فنيا لاهوتيا تاريخيا هو عبارة عن ثلاث جداريات: تتويج العذراء وهي إحدى أهم الجداريات وأيقونات الكنيسة المارونية والمسيح الملك وماريوسف حاملاََ الطفل يسوع والنبي دانيال في جب الأسود. هذه الجداريات الثلاث مرسومة سنة ١٧٠٢ في عهد البطريرك المكرم اسطفان الدويهي قائمة في حنايا المذبح الكبير والقربان المقدس وحفظ ناووس ذخائر الشهداء فيما الأولى قائمة على جدار الكنيسة الشرقي تمثل العذراء الجالسة فوق أرز لبنان عند أقدامها البطاركة وفي زاويتيها الشمس والقمر وهذا عنصر سرياني بحت.

كما زار القاضي العسكري جثمان البطريرك يوسف التيان الموجود في إحدى غرف الدير والبطريرك هو تلميذ المدرسة المارونية في روما والسادس والستون من سلسلة البطاركة الموارنة والثالث والعشرون من بطاركة حقبة قنوبين.
كما زار كنيسة القديسة مارينا، ومدافن البطاركة العظام بعدها توجه العميد الركن اسطفان إلى مطعم أبو جوزاف حيث تناول الغداء على مائدة المحبة، وبعد الغداء استضافه الشيخ ريمون يونان رئيس الجالية اللبنانية الأسترالية في وادي قنوبين على فنجان قهوة في منزله الوالدي الأثري الذي ورثه من جده وهو الحريص على وادي قنوبين وعلى جميع منازلها بحيث يساهم حسب إمكانياته بترميمها، بتعاون وتنسيق مع البطريركية المارونية والمديرية العامة للاثار والتراث العالمي بهدف الحفاظ على الوادي
.

وأخيراََ زار القاضي العسكري جبل مار الياس الحي- حدشيت حيث تفقد المزار الذي هو واحة للصلاة والهدوء والتأمل منوهََ بما يقوم به خادم هذا الصرح العالمي الخوري ميلاد الكورة لهذا المكان بحيث نال إعجاب المؤمنين والسواح، هذه التلة العريقة المميزة والمشرفة على وادي قنوبين وسيدة الحصن- إهدن ووادي قزحيا.
كما سبق الجولة ترويقة صباحية قروية بضيافة الملحق الإعلامي في الوادي المقدس الصحافي الزميل جوزاف محفوض في حديقة المقر الصيفي المؤقت المطل على وادي قزحيا في عينطورين.